الجبهة التركمانية تكشف عن المتورط الأكبر بعملية "التزوير" في كركوك

  • 08 تموز 15:56
  • 58

قناة الإباء / متابعة

كشف مسؤول الدائرة الانتخابية في الجبهة التركمانية، احمد رمزي، اليوم الاحد، عن حدوث تلاعب بصناديق الاقتراع في كركوك تم خلال عملية نقلها الى المخازن، فيما اشار الى ان صاحب شركة النقل من أقرباء رئيس مفوضية كركوك السابق.

ونقلت صحيفة "المدى" عن رمزي قوله، ان "التلاعب في الصناديق حدث خلال عملية نقل صناديق الاقتراع الى المخازن، والشركة الناقلة تتحمل المسؤولية"، مشيراً الى ان "هناك أجهزة تحقق قد اختفت أيضا".

وأوضح مسؤول ملف الانتخابات في الجبهة التركمانية أن "هناك معلومات أفادت بأن صاحب شركة النقل هو من أقرباء رئيس مفوضية كركوك السابق، وأن الاخيرة وضعت تسهيلات لحصول الشركة على المناقصة"، منوهاً الى ان "الشركة لم تربح في عملية النقل"، في إشارة الى وجود دوافع أخرى من حصولها على المناقصة.

واشار رمزي، الى ان "المفوضية لم توزع نتائج العد والفرز يدوياً لمقارنته بالإلكتروني"، مبينا ان "هناك أصواتاً أضيفت الى قوائم الفتح والنصر وأحزاب كردية أخرى."

وتابع، ان "325 صندوقا قد تم فتحها من أصل 525 حتى نهاية يوم الجمعة"، متوقعاً ان "تنتهي عملية العد والفرز في المحافظة بحلول نهاية اليوم الأحد أو الغد الإثنين كأعلى تقدير".

وتوقع أحمد رمزي، "اكتشاف حالات تزوير في أكثر من 150 صندوقا من الصناديق التي تم تدقيقها"، مؤكداً ان "القضاة فتحوا تحقيقاً في حادثة تغيير أقفال بعض الصناديق".

M.K


التعليقات