ما حقيقة ايقاف عبد المهدي متابعة ملفات فساد تورطت بها قيادات سياسية؟

  • 22 نيسان 15:41
  • 10

قناة الإباء

كشف عبد الحسين هنين، مستشار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين ، حقيقة ايقاف رئيس الوزراء متابعة بعض ملفات الفساد، تورطت بها شخصيات سياسية.

وقال هنين في حديث صحفي، إننا "ننفي نفياً قاطعاً، ان يكون رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قد تعامل بانتقائية بملفات الفساد"، مبينا ان "الاليات الدستورية والقانونية في مجلس مكافحة الفساد تتيح له التعامل مع كل الملفات، وهناك اجراءات شفافة مرتبطة بالحكومة الالكترونية لمكافحة الفساد".

وأضاف ان "هناك ملفات كبيرة للفساد يتعامل معها الادعاء العام، والمجلس الاعلى لمكافحة الفساد بتخصصاته وبفروعه كالرقابة المالية وهيئة النزاهة والادعاء العام والقضاء العراقي المستقل بحيادية كاملة ولا يوجد أي تدخل سوى حماية هذه المؤسسة والدفاع عنها وتحفيزها على الاجراء السريع للتعامل مع كل ملفات الفساد التي حصلت سابقا او حاليا".

وبين مستشار رئيس الوزراء ان "عملية استخدام مثل هكذا شائعات ماهي الا دوافع يقوم بها الفاسدون، لإحداث بعض الارباك في المشهدين القانوني والسياسي بغرض دفع التهم عنهم وبالنتيجة يمكن لهذا الارباك ان يخلط الاوراق ظنا منهم ان ذلك يحميهم من الملاحقة والمسائلة القانونية وهذا لن يحصل قطعا".

وكانت مصادر اخبارية ذكرت ان رئيس الوزراء استبق حملة ممنهجة تقودها قوى سياسية ضده بهدف عرقلة عمل حكومته، استبقها بوضع ملفات فساد ضد قيادتها تحت اليد بهدف استخدامها ورقة ضغط قد تمهد لايقاف ملاحقة تلك القيادات مقابل الحصول على مكاسب سياسية تبدأ بايقاف حملة تلك القوى ضده.

m.k


التعليقات