البرزنجي يقدم نفسه مرشحا لرئاسة الجمهورية

  • 17 أيار 16:55
  • 102

قناة الإباء / متابعة

قدم سفير العراق في الفاتيكان والمرشح، عمر البرزنجي، اليوم الخميس، نفسه كمرشح لرئاسة جمهورية العراق.

وقال البرزنجي على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك:

 

‎قال تعالى : (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) صدق الله العظيم.

‎ايها المواطنون العراقيون الشرفاء ، مع قدوم هذا الشهر الفضيل وبالتزامن مع انتصارات شعبنا بكافة اطيافه و مكوناته على قوة الظلام والجهل المتمثل ب(تنظيم داعش الارهابي) ، ليتوج بعرس الديمقراطية والانتخابات الشعبي العارم لممثلي الشعب في ظل هذه الاجواء ، سيشرفني ان اقدم نفسي لكم كمرشح لرئاسة جمهورية العراق ، للبدء معاً ببناء عراقنا على اسس الدستور و حماية وحدة العراق وسيادته ، وحفظ نظامه الديمقراطي والتعددي ، وسلامة ارضه ومياهه وسمائه .

‎ايها المواطنون العراقيون ، اخوتي واخواتي ، تشرفت بخدمة بلدي العراق في السلك الدبلوماسي طيلة (١٤) سنة مضت ، حرصت خلالها على تمثيل جميع العراقيين دون تمييز ولأي سبب كان ولي شرف الانتماء الى العراق و تمثيله في المحافل الدولية المرموقة ، وكنا في وزارة الخارجية كفريق عمل ناجح ومثمر ورمز للمقاييس السلمي و الاخوي ،حيث اكتسبنا احتراماً وطنياًو اقليمياً و دولياً بشهادة الجميع ، وقد تم تقليدنا وسام الارز الوطني من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية بدرجة ضابط اكبر وجائزة افضل سفير في رومانيا لسنة (٢٠١٣) و ذلك في بناية البرلمان الروماني وبحضور حافل من المسؤولين والبرلمانيين والسفراء المعتمدين واوسمة عالية أخرى وكنا نموذج الدبلوماسية الناجحة والفضل في هذا — بعد الله تعالى - يعود لهذه التربية القيمة العراقية الأصيلة ، وعليه وتحت شعار (رئيساً لجميع العراقيين) فأنني ارشح نفسي كمواطن مستقل لرئاسة جمهورية العراق ، واعاهد الله تعالى ، كما اعاهدكم ان اكون رئيساً واخاً لكم وابناً باراً للعراق ، حال تقلدي بهذا الشرف وسأوحد الصف واحمي الدستور وأحافظ على وحدة العراق واحارب التمييز بجميع اشكاله واطبق القانون بحيادية تامة دون الانحياز الى اية فئة .
‎ والله على ما اقول شهيد

‎ عمر البرزنجي
‎ سفير جمهورية العراق لدى الكرسي الرسولي (الفاتيكان)
‎ المرشح لرئاسة جمهورية العراق 
٢٠١٨/٥/١٧

https://www.facebook.com/Berzinji.Omer/posts/2062217904046530

 

m.k


التعليقات