توقّف عمليات البحث عن جثة خاشقجي بعد تأكد إذابتها بالأسيد

  • 09 تشرين ثاني 11:56
  • 44

قناة الإباء / متابعة  


أوقفت النيابة العامة التركية عمليات البحث عن جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول الشهر الماضي.

وقال مصدر في مكتب المدعي العام التركي إن "النيابة العامة أوقفت عملية البحث عن جثة خاشقجي".

وأضاف المصدر، وفق ما نقلت قناة "الجزيرة"، أن "كل نقاط المراقبة والبحث أصبحت لا قيمة لها"، في إشارة إلى تعرض الجثة لعملية تذويب.

وأفادت المصادر ذاتها أن الكيميائي "أحمد الجنوبي"، وخبير السموم "خالد الزهراني" كانا ضمن فريق التحقيق السعودي المشترك الذي تشكل الشهر الماضي مع فريق تحقيق تركي، للبحث في مصير "خاشقجي"، وأنهما طمسا الأدلة على مدى سبعة أيام.

يأتي هذا التطور، بعد إعلان السلطات التركية العثور على بقايا من "أسيد الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة"، بمقر إقامة القنصل السعودي "محمد العتيبي" بمدينة إسطنبول.

وأفادت تحاليل وفحوصات بوجود "عينات من الأسيد والمواد الكيميائية أخذت من البئر في بيت القنصل السعودي بإسطنبول ومحطات الصرف الصحي في المنطقة المحيطة بالقنصلية".

وتبيّن وفق التحقيقات أن "جثة خاشقجي تم محوها بالكامل"، وأن "القتلة تعاملوا مع الجثة وأذابوها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي".

وقد أثارت الأنباء التي كشفها مصدر في مكتب النائب العام التركي اليوم من أن جثة خاشقجي تعرضت للإذابة بالكامل بواسطة "أسيد الهيدروفلوريك" تساؤلات بشأن لجوء السعوديين لهذه الطريقة من أجل التخلص من جثة خاشقجي.

وبحسب نشرات علمية، فإن هذا الحمض Hydrofluoric acid يستخدم في تصنيع الألومنيوم والحفر على الألواح الزجاجية كما يستخدم في المعامل لفصل نظائر اليورانيوم.

كما أن حمض الهيدروفلوريك سائل عديم اللون ذو رائحة قوية ويتبخر عند تعرضه للهواء وهو حمض له صفة التآكل والإتلاف بدرجة عالية.

 


التعريفات

خاشقجي إسطنبول
التعليقات