السنيد: وصلنا لتقاربات بشأن الكتلة الأكبر وتحالف العبادي سيكون من مؤسسيها

  • 12 تموز 12:30
  • 13

قناة الإبـاء/بغداد

 

 

كشف القيادي البارز في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد، الخميس، عن حصول تفاهمات تبلورت منها تقاربات يمكن ان تصل الى تشكيل تحالف الكتلة الأكبر، مؤكدا أن تحالف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي سيكون من المؤسسين لهذا التحالف.

وقال السنيد في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية  إن “التنافس على رئاسة الوزراء والكتلة الاكبر هو تنافس طبيعي ونهج سياسي دستوري ليس عليه غبار وهو حق من اجل البناء والاعمار وادامة الخدمات، لذلك فلأي كتلة أن تتحرك وتنافس على تشكيل الكتلة الاكبر في اطر الدستور ومصلحة الشعب وليس المصلحة الحزبية او الفئوية او الكتلوية”، مبينا أن “ما حصل من حركات مكوكية بين جميع الكتل كان عبارة عن مقاربات سياسية ولم تصل إلى تشكيل الكتلة الاكبر”.

واضاف السنيد أن “هناك تحركا على المكونين السني والكردي وحصلت تفاهمات تبلورت منها تقاربات يمكن ان تصل الى التحالف، اضافة الى الحوار مع كتلة النصر من اجل ان يكونوا من المؤسسين لهذا التحالف”.

وبشأن طبيعة الكتلة الاكبر التي يمكن اعلانها خلال الايام القليلة المقبلة، أوضح السنيد انها “ستتشكل من جميع الطيف العراقي باكبر عدد ممكن من النواب لاضفاء حالة من التفاهم للنهوض بمسؤولية رئاسة الحكومة”، مستدركاً انه “لا يوجد اي تجاوز على أي من الكتل فالجميع مؤسسون وبامكان اي كتلة اخرى مهما كانت ان تكون جزءا مهما ومؤثرا في هذا التحالف”.

ودعا السنيد الجميع إلى “تأسيس الاغلبية الكبيرة الشاملة الواسعة التي من خلالها يستطيع المشهد السياسي ان يفرز رئاسة وزراء وحكومة يرتضيها الشعب لان الشيء المهم في الحوارات هي مصلحة البلد ورضا وقبول الشعب”، مؤكدا أن “تحقيق مطالب الشعب والعراق في البناء والاعمار وتوفير الخدمات اهم من الاستحقاقات السياسية والكتلوية والفئوية والحزبية”.

وأشار إلى ان “الحساب الاولي لعدد المقاعد التي يمكن ان تشكل منها هذه الكتلة قد يتجاوز المئتي مقعد من الاخوة في جميع المكونات المذهبية والقومية والاجتماعية”، معرباً عن امله “في الكتل الاخرى ان تلتحم جميعا في اغلبية شاملة من شانها ان تسهم باستقرار الوضع السياسي وتنظر الى احتياجات المواطن”.


التعليقات