المعتقل محمد النصر يرسل نداء استغاثة لإنقاذه من السجن الانفرادي: مقيدٌ بالسلاسل الحديدية منذ 7 أيام!

  • 12 تموز 19:26
  • 23

قناة الإباء

نقلت الحقوقية زينب آل خميس نداء استغاثة أرسله سجين الرأي وضحية التعذيب محمد النصر، وذكر خلاله الظروف السيئة التي عاشها خلال أسبوع، وفيه ما يلي:

قضيت الاسبوع في زنزانة ضيقه جداً جدرانها مهترئة من الرطوبة ومساحتها لاتتعدى مترين وبداخل الزنزانة دورة مياة لايوجد بها باب فهي مفتوحة ومعطلة بالكامل وهناك تسريب لمياه المجاري وروائح الأوساخ والحشرات تملؤ الزنزانة وكذلك الفئران التي تخرج من دوره المياة والتي تسببت لي بعضة في أصبع رجلي وانا لا اعلم اذا كانت سامة ام لا .

لايمكنني وصف قذارة الزنزانة أكثر اي انه لايوجد بها اي نافذة تهوية اي شديدة الحرارة لعدم وجود وسيلة تبريد في هذا الطقس الحار وكذلك لايوجد إضاءة بسب الإغلاق المتعمد من قبل إدارة سجن جو.

خلال ٧ ايام انا مربط بالسلاسل الحديدة من الأيدي والارجل ولا يمكنني الاكل والشرب في هذه الأجواء القذره لم اتمكن من التواصل مع العالم الخارجي لإطلاق نداء الاستغاثة لحمايتي من السجن الانفرادي
وضمان حصولي على الرعايه الصحيه.

بدروها اعتبرت الحقوقية خميس أن محمد النصر “اوصل رسالة بلسانه عن الآلاف الذين تعرضوا لعقوبة السجن الانفرادي الذين دخلوا بمرحلة الاكتئاب ومشكلات نفسيه وعضوية نتيجه عدم تعرضهم للشمس والاختلاط وكذلك غياب المؤثرات الحسية والسمعيه والبصرية والتي من الممكن أن تؤثر علئ عقولهم وبذلك يفقدون التركيز والاحساس بالزمن فالمعتقل لابد أن يعامل بما يحفظ كرامته ولايجوز أيذائه بدنياً أو معنوياً وهذا ماذكر في قوانين مركز الإصلاح والتأهيل (سجن جو)”.


التعليقات